منتدى دموع القمر


كل عام وانتم بخير
عزيزى الزائر نورت منتدانا
سجل معنا

منتدى دموع القمر


 
الرئيسيةالبوايهس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
اعضاءنا وزوار منتدى دموع القمر كل عام  وانتم يخيرمع تحيات ادارة المنتدى دموع القمر

شاطر | 
 

 خبرتي في انقاص الوزن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:38 pm


نموذج كلنا قد نعاني منه!


من لديه بعض الوزن الزائد الذي يود التخلص منه ينهض صباحا وقد قرر البدء باتباع الحمية الغذائية من اليوم فماذا يفعل؟؟

لا يتناول الفطور أو يأكل شيئا قليلا وكذلك يفعل مع وجبة الغداء,ثم ماذا تكون النتيجة؟؟

يصيبه الجوع مع تقدم اليوم ويستهلك كمية كبيرة من السعرات في نهاية اليوم!!

وهكذا يقع ضمن حلقة مفرغة...
أما خاسرو الوزن الناجحون فعلا فقد استطاعوا كسر هذا النمط.



خطوات الريجيم الناجح:

خفض الوزن كأي هدف يضعه الإنسان لنفسه لا بد لتحقيقه من توافر عدة أمور عامة:

التخطيط السليم+الإرادة+الصبر والمثابرة

إذا:
خسارة الوزن تتطلب تغييرا رئيسيا في أسلوب الحياة
يضمن ذلك الحمية والتغذية، التمارين، تعديل السلوك، و( في الحالات الملائمة) استخدام الأدوية<<سأدكرها

قاعدة : خسارة الوزن =بذل الجهد



يتبعــــــ






[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:39 pm

كيف ترين نفسك


صورة الجسم والنحافة:


- يشغل هذا الأمر دائماً بل ومحور تفكير الأشخاص التى تعانى من اضطرابات الطعام والتى تكون إما بسبب النحافةأوالبدانة وأكثرها النحافة.

فدائماً ما ينشغل الشخص بصورة جسده ومظهره الخارجى وكأنه دائماً ينظر فى المرآة ليرى مدى الزيادةالتى لحقت بجسده بل كل سم زاد عليه وكأنه يوجه لنفسه هذا الاستفسار التالى والذىيجيب عليه بينه وبين نفسه:

- ما الذى يأتى على ذهنك عندما تذكر الكلماتالآتية؟- الدهون --------------------.

- المعدة ----------------------.
- الفخذان ---------------------.
- الأرداف --------------------.
- زيادة الوزن -----------------.

هل تظن أن كلمةالدهون كما يعنيها الناس بأنها المادة اللآزمة لآداء الأعضاء لوظائفها بكفاءة بمافيها المخ؟ وأن الفخذين كما يقول الناس أيضاً يحتويان على مجموعة العضلات الرئيسيةاللآزمة لسير الإنسان باعتدال واتزان .. لكن للأسف فهم لايعترفون بهذه الحقائق بلويسخرون منها ودائماً ما يتحدثون عن أعضاء الجسم بطريقة سلبية وأنه لا يعجبهم حالجسدهم.

*ولكى ينمى الشخص شعور إيجابى تجاه جسده فهذا يبدأ منذ الطفولة وكيف يكتسب الطفل خبراته مع جسده، بداية من كيفية لمسه للأعضاء والتعرف عليها. فالفرد فىمرحلة طفولته يكتشف جسده ..
ليس هذا فحسب ولكن تعليقات الآباء أو أعضاء العائلة على أجسام أبنائهم عامل آخر لإضافة الشعور السلبىللأبناء تجاه الجسد.

*بل وتحدث الآباء بعدم رضاء عن أجسامهم يزيد من اختلاط الأمر على الأبناء وتكون صورةمشوشة بصدد أجسامهم التى ينبغى أن يغيروا منها للتخلص من هذا النقد فىالمستقبل.


*ثم تأتى مرحلة المراهقة وتأثيرالأصدقاء، لأن المراهق دائماً ما يقارن جسده ومظهره الخارجى بأصحابه وهذا يعتبر أهمشىء عند المراهق للفت نظر الجنس الآخر له.

*رد الفعل فى مرحلةالمراهقة من الآباء أيضاً تجاه التغيرات الجسدية التى يمر بها المراهق أو المراهقةالفتاة على وجه الخصوص له تأثير بالغ الأهمية لما يحدث من تغيرات فى الجسد يجعل المراهقة ترفض الجسد بل ترفض هذه التغيرات مما يدخلها فى صراع نفسى ومن ثَّم البحثعنالنحافة المتعمدة والمتمثلة فى رفض الطعامكلية.

*الجمال، أجل من إحدى عوامل النحافة ويكون ما يسمى بصورة الجسدالسلبية). فالجمال إما نقمة أو نعم، فدائماً الفتاة الجميلة أو الفتى الوسيم يلقى اهتماماً بالغاً ممن حوله وإعجاب وقبول بمظهره وهذا هو أهم جانب فى تكوين نظرتهالسلبية لجسده فهو يريد أن يحافظ على هذا القبول دائماً والذى يترجم فى صورةالنحافة.

فإدراكنا لأجسامنا هو نتيجة لخبرات تراكمية منذ فترة الطفولة والمراهقة حتى يبلغ الإنسان .. وهذا سبب خفى للنحافة قدلايعيه البعض أو يلتفت إليه، فلابد من تغذية الروح والمشاعر بأفكار إيجابية عنالجسم المثالى قبل اللجوء إلى التغذية من الأطعمة التى هى علاج للنحافةأيضاً.

****************************** *******



جداول قياس الوزن والطول



- هذه الجداول متاحة للرضعوالأطفال الصغار والمراهقين


والكبار أى لكل الفئات العمرية. وهى جداول تستخدم لتحديد


الوزن الموصى به ليتناسب مع طولالفرد.

أى وزن الجسم المثالى الذى لا يكون الإنسان فيه نحيفاً أو

بديناً. ومعدلات الوزن تعتمدعلى حجم الجسم وبنيته، وتوجد

معادلات منفصلة للرجال والنساء وكلها تقديرات تقريبيةوقد

تكون غير صحيحة فى بعض الأحيان وخاصة فى حالة المرأة

الحامل والأشخاص التى تبنى عضلاتها.

وهذه الجداول أو المعادلات هى معادلات للوزن المثالى أو الوزن المرغوب فيه إن جاز القول ولا تضع فى اعتبارها الاختلافات العرقية بين الأشخاص (اختلاف السلالات).

ومن أكثر القياسات شيوعاً فى الاستخدام اليوم هى جداول مؤشرالوزن المثالى (BMI)وهذا المؤشر يعتبر من أدقالقياسات إلا أنه خاضع لشىء من الخطأ أيضاً.







مؤشر كتلة الجسم



مؤشر كتلة الجسم أو ال ( Body Mass Index ) هو رقم يمكن من خلاله تقدير كمية الدهون في الجسم من خلال نسبة معينة بين الوزن و الطول و التي يمكن استخدامها للبالغين من الرجال أو النساء على حد سواء .
مؤشر الوزن للأطفال والمراهقين يختلف عن مؤشر كبار السن.




و عادة يُستخدم في عمليات المسح و الإستقصاء , و هو يُعطي فكرة عن نسبة الإصابة بالسمنة في المجتمع و كذلك نسبة الأشخاص المعرضون للإصابة بالأمراض التي تزيد السمنة من حدوثها , مثل أمراض القلب و الشرايين. و يمكن إستخدامه شخصياً لمعرفة وضع جسمك و وضع خطة للوصول إلى النسبة الطبيعية بالنسبة لك.



مُؤشر كتلة الجسم = الوزن بالكيلوجرام \ (الطول بالمتر)2

مثال , شخص وزنه 80 كيلوجرام و طوله 170 سم , يكون المؤشر كما يلي :






مُؤشر كتلة الجسم = 80 \ (1.7)2 = 80 \ 2.89 = 27.6




- البالغون فوق سن 20 عاماً، ويتقسم إلى أربعة فئات:

1- مؤشر النحافة تحت 18.5
2- مؤشر الوزن المثالى 18.5- 24.9
3- الزيادة فى الوزن 25-29.9
4- السمنة 30 فما فوق

- يرتبط مؤشر الوزن المثالى بدهون الجسم وهذه العلاقة تختنلف باختلاف السن والنوع ومثال على ذلك فإن السيدات توجد بأجسامهن نسبة دهون أعلى من الرجال لنفس المؤشر، ونفس الشىء لكبار السن النسبة أعلى مقارنة بصغار السن لنفس المؤشر.

* ما هى العلاقة بين مؤشر الوزن المثالى والصحة؟

- تعتمد معدلات مؤشر الوزن المثالى على تأثير وزن الجسم فى الإصابة بالأمراض وحتى الموت فكلما ارتفع المؤشر كلما زادت نسب الإصابة بالأمراض. وبعض الحالات الشائعة من الأمراض لها علاقة بمشاكل السمنة والزيادة فى الوزن ومنها:
- الموت فى سن مبكر.
- أمراض القلب والأوعية الدموية.
- ضغط الدم المرتفع.
- بعض أنواع السرطانات.
- مرض السكر.
- الالتهاب العظمى المفصلى.
ويعتبر مؤشر الوزن المثالى الوحيد من العوامل الكثيرة المستخدمة للتنبؤ بمرض السكر لكنه لا يشخص المرض أى أنه لا يخبر المريض ما إذا كان مصاب بمرض السكر أو السرطان مثلاً. فهو يخبرك فقط بوزنك الحالى وما ينبغى أن تكون عليه لأن الوزن يساعد على الإصابة بمرض السكر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:40 pm

طريقة حساب نسبة النقص او الزيادة فى الوزن



نقص الوزن أو اكتساب الوزن يصنف بنسبة وزن الجسم الإجمالية (الوزن الفعلى وليس الوزنالمثالى) الذى يتم فقده أو اكتسابه، وللحساب:



خذ كمية الوزن المفقودة (أوالمكتسبة) ثم اقسمها على الوزن الفعلى السابق لك ثم إضربه فى 100.



-
مثال: إذا كنت قد فقدت 9 كجم من وزنك الذى كان فى الأصل 63 كجم فيكون الوزنالفعلى 54 كجم، وتحسب المعادلة كالتالى: 9/63فى 100= الفاقد 14% من إجمالى وزن الجسم.



أما البدانة أوالسمنةتصنف على أنها نسبةزائدة على الوزن المثالى للجسم والفارق بين الوزن الفعلى والوزن المثالى يقسم علىالوزن المثال ثم يضرب فى 100 للحصول على النسبة فى زيادة الجسم.



-
مثال: الوزن المثالى 54 كجم والوزن الفعلى 67 يتم الحساب بهذه الطريقة: 67 - 54 = 13



13/54
فى100 = 25% زيادة فىالوزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:40 pm

[center]ملاحظة:\

أنّ أكثر من 70 بالمائة ممن زائدي الوزن أصبحوا كذلك قبل عمر 18.
لذا انتبهوا إلى أطفالكم !!!

هنالك بعض السلوكيات المشتركة التي تجمع بين الناجحين في خفض أوزانهم

1-تناول طعام قليل الدسم ومنخفض السعرات الحرارية
2-الاهتمام بمراقبة الوزن بصورة مستمرة
3-ممارسة النشاط البدني
4-تناول وجبة الفطور الصباحي


لستّ سنوات بعد تخفيف وزنهم، أغلب خاسري الوزن الناجحين ما زالوا مواظبين على الحمية قليلة الدسم قليلة السعرات, ويمارسون الرياضة أيضا لمدة ساعة تقريبا أو أكثر في اليوم، يصرفون حوالي 2800 سعرة حرارية \ الأسبوع على النشاطات المتنوعة.


وبناء على هذا نبدأ بذكر اهم الخطوات الرئيسية للريجيم الناجح:

أولا:

تحديد الهدف:

الخطوة الأولى في تخفيف الوزن هي وضع هدف واقعي.
باستعمال مخطط BMI واستشارة مشرف رعايتك الصحية، يمكنك أن تقرّر وزنك الصحي.

وحسب الدراسات فإن خفض ولو قليل في الوزن يحسن الصحة.

إنّ ممارسة النشاط الجسمي مترافقا مع استهلاك منخفض للسعرات الحرارية يمكن أن يؤدّي إلى فقد ما بين (5_ 10)% من الوزن ,وحتى هذا الانخفاض المعتدل يمكنه تخفيف الآثار الصحية السلبية المرتبطة بالسمنة،إذ يمكن أن يساعد في تحسين ضغط الدم والسيطرة على مرض السكري ونسبة الكولسترول في الدم لدى الأشخاص زائدي الوزن.

تمهل!!ولا للعجلة!!

*للوصول إلى هدفك بسلامة، خطّط لفقد الوزن بشكل تدريجي. فقد كيلو \ أسبوع آمن عادة، هذا يمكن أن ينجز بتقليل السعرات الحرارية المتناولة أو زيادة السعرات الحرارية المستهلكة عن طريق الحركة والرياضة لحرق 250سعرة حرارية \ اليوم.

*بعض الناس بالذين يعانون مشاكل صحية خطيرة بسبب السمنة قد يفقدون وزنا بسرعة أكثر تحت إشراف طبيب.

* إذا خطّطت لفقد أكثر من 7 الي 10 كيلو ، ولديك مشاكل صحية، أو تأخذ دواء ما بشكل منتظم، استشر طبيبك قبل البدء ببرنامج تخفيف الوزن.


ثانيا:تغيير عادات الأكل :

* يمكنك أن تتمتّع بكلّ الأطعمة كجزء من حمية صحّية طالما أنك تتناولها باعتدال.

*لكي تنجح في خسارة الوزن، تحتاج لتغيير أسلوب حياتك وليس فقط البدء بحمية غذائية.

وهذا يتطلّب تقليل عدد السعرات الحرارية المتناولة وزيادة المستهلكة:
(بأكل كميات أصغر من الأطعمة واختيار الأنواع منخفضة السعرات الحرارية), و أن تكون نشيطا جسديا أكثر.
أما اعتماد الحمية منخفضة الدهون (فقط وبدون تخفيض كمية السعرات الحرارية) فلن يقود للخسارة المطلوبة في الوزن.

لماذا؟؟

لأن السعر الحراري هو نفسه أيا كان مصدره

لكن تتفاوت الأغذية في محتواها:

الكربوهيدرات والبروتينات يحوي كل 1 غرام منها على 4 سعرات حرارية
بينما الدهون (أيا كان مصدرها حيواني أو نباتي) تحتوي أكثر من ضعف هذه الكمية
(9 سعرات حرارية لكلّ غرام).


*انتبه لكمية ما تستهلكه من الأطعمة عالية السعرات، مثل الكوكيز، كعك وحلويات أخرى؛ الأطعمة المقلّية، ؛ ودهون، زيوت، ومقرمشات.


*استعمل الهرم الغذائي لمساعدتك في اختيار تشكيلة صحّية من الأطعمة.


* قلل قدر استطاعتك من تناول الدهون المشبعة والكولسترول فهي ترفع مستوى LDL
(الكولوستيرول السيئ ") في الدم مما يزيد خطر تعرضك لمرض القلب التاجي.


* الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة تتضمّن الحليب كامل الدسم ومشتقاته (قشطة,جبن زبد, آيس كريم..), اللحوم الدسمة(الطازجة أو المعلبة) ,الجلد ودهن الدواجن،الشحوم الحيوانية,زيت النخيل، وزيت جوز الهند.

الدهون المشبعة توجد أيضا في الأطعمة المصنّعة بالزيوت النباتية المهدرجة جزئيا (الزبد النباتي) مثل أنواع الحلوى والبسكويت والمعجنات والمقالي والمقرمشات.

*احرص على اختيار الأغذية قليلة الدسم مثل الحليب قليل أو خالي الدسم ومشتقاته,اللحوم غير الدسمة خاصة من الطيور والأسماك.

* اختر الأطعمة الملونة طبيعيا والغنية بالألياف الطبيعية ( الخضار والفاكهة،البقوليات ,الحبوب الكاملة).
المحتوى العالي من الألياف يساعدك على الشعور بالشبع مع استهلاك أقل للسعرات الحرارية.
ولكي تتأكّد من احتواء الغذاء على الحبوب الكاملة، دقّق قائمة المكونات على غلاف العبوة يجب أن يذكر قمح كامل أو حبوب كاملة.

*حدّد استهلاكك من الأشربة والأطعمة التي تحتوي نسبة عالية من السكريات المضافة
(تضاف خلال مراحل التحضير وليست موجودة طبيعيا كما في الفاكهة أو الحليب مثلا)- .
هذه الإضافات تزيد من محتوى الغذاء من السعرات الحرارية رغم انه قد يحتوي بعضا من العناصر الغذائية الضرورية للجسم.
الأغذية ذات المحتوى العالي من السكّريات المضافة ستدرج السكّر كمكون أول أو ثاني على قائمة المكونات.

بعض أمثلة السكّريات المضافة: شراب الذرة،شراب الذرة الغني بالفركتوز, سكر الشعير(المالتوز)، سكر العنب(الغلوكوز)،الدكستروز, العسل، عصير الفاكهة المركّز.

. في الولايات المتّحدة، تتضمّن الأطعمة عالية المحتوى من السكّريات المضافة :المشروبات الخفيفة، الشرابات المحلاة، مثل أنواع الشاي، عصائر الفاكهة، الحلويات,السكاكر ,وأنواع الكعك والكوكيز.

/* المشروبات كحولية تزيد السعرات الحرارية قليلا. 12 أونس من البيرة تحتوي حوالي 150 سعرة حرارية , 5 أونس من النبيذ تحوي 100 سعرة حرارية، /
(الحمد لله الذي عافانا من هذه الأمور)

ثالثا:
زيادة النشاط الفيزيائي :

وهو جزء لا غنى عنه في خطة تخفيف الوزن إضافة لتنظيم الغذاء كما سبق ذكره.

فبالإضافة إلى المساعدة في السيطرة على الوزن، ينقص النشاط طبيعي خطر الوفاة بسبب مرض القلب التاجي, كما يخفّض خطر تطور كل من الداء السكّري، ارتفاع ضغط الدم، وبعض أمراض السرطان.

كما يساعد النشاط البدني على التغلب على حالات تباطؤ الاستقلاب التي تحدث عادة لدى الأشخاص خلال متابعتهم لنظام الريجيم (هذه الحالة تقلل كثيرا من معدل فقد الوزن وتمثل عقبة أمام الشخص الراغب في تخفيف وزنه)

وترى بعض الدراسات بأنّ الجلسات القصيرة للتمرين عدّة مرات في اليوم تكون فعّالة في حرق السعرات الحرارية وتحسين الصحة كجلسة طويلة واحدة \يوم,
ولا يشترط لتحقيق الفائدة كون التمارين عنيفة.

لفقد الوزن والحفاظ على وزن صحّي بعد ذلك من الضروري ممارسة النشاط الجسدي المكثف أكثر من 30 دقيقة \يوم .


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:42 pm

يا بنات اللي هلكنا التأجيل والتأويل والتسويف
يلا الان


ابدئي بخطوات صغيرة ... اليوم!


الخطوات كتيرة ولاتعد ولاتحصى

انا بأحاول احصر لكم حاجات وانتم جربوها

1-امشي بدلا من قيادة السيارة كلما كان ذلك متاحاً.



2- تناول الحليب خالي الدسم بدلا عن الحليب كامل الدسم.



3- قم ببعض التمارين أمام التلفاز.



4- اشرب الماء قبل الوجبات.



5- تناول نصف كمية الحلويات التي اعتدت على تناولها.



6- امش مع أسرتك بعد العشاء.



7- اشترك مع مجموعة او بعض الأصدقاء لأداء التمارين.



8- اشرب المشروبات الغازية قليلة السعرات الحرارية.



9- قويم ببعض الأعمال المنزلية بنفسك.



10- تناولي طعامك في صحون صغيرة.



11- لا تأكلي في اخر الليل و قبل النوم.



12- تناولي الطعام مشوياً او مطهواً على البخار او مخبوزاً و ليس مقلياً.



13-يمكنك تناول الفيتامينات.



14- امش لمدة نصف ساعة بدلاً من مشاهدة التلفاز.



15- الزيوت النباتية بدلا من الدهون الصلبة.



16- لا تهملي تناول وجبة من وجباتك اليومية خاصة الإفطار.



17- مارسي نشاطاً تحبه و يناسب حياتك اليومية بحيث لا تمل من أدائه.



18- حددي وقتاً محدداً كل يوم لأداء نشاطك الرياضي.



19- اذا كان الطقس سيئاً فقم بأداء التمارين متبعاً مدرباً على شريط فيديو.



20- تناول طعامك حسب جدول منتظم وفط عند الجوع



21- اذا وجدت صعوبة في أداء نشاطك الرياضي بعد العمل, جرب القيام به قبل العمل.



22- امش قليلاً او قم ببعض التمارين و انت جالس على مكتبك بدلاً من تناول قهوة او سيجارة في وقت الاستراحة.



23- تجنب استخدام الاجهزة الموفرة للمجهود ( كالسلم الكهربائي مثلا).



24- العب أو اسبح مع أطفالك لمدة نصف ساعة يومياً.



25- احتفظ بزوج من الأحذية المريحة للمشي او الجري في في منزلك



26- اجعل المشي صباحاً يوم العطلة عادتك التي لا تنقطع.



27- ابحث عن أنشطة رياضية جديدة.



28- قم بأنشطة عديدة لتستمتع و لتزيد منفعتك منها.



29- تناول الفاكهة بدلاً من الحلويات.



30- قللي تناول المشروبات السكرية



31- تناول الطعام قبل الذهاب لشراء المواد الغذائية.



32- اشتر عصائر الفاكهة الطبيعية 100% بدلا من المشروبات الغازية أو السكرية.



33- اختار صفاً لدفع قيمة مشترياتك بعيداً عن أرفف عرض الحلويات.



34- حافظ على نشاطك في الشتاء.



35- اضف النكهات لطعامك من الأعشاب و التوابل و الإضافات قليلة الدهون.



36- أزل القشدة المتجمعة على سطح منتجات الألبان قبل الاستخدام لتقليل كمية الدهون بها قدر الامكان.



37- تناول الطعام قبل شعورك بالجوع الشديد.



38- توقف عن تناول الطعام عند شعورك بالشبع.



39- تناول الخضراوات و الفواكه اذا أردت أن تأكل بين الوجبات.



40- جرب تناول الأرز البني و المعكرونة المصنعة من القمح الكامل.



41- تناول عدة حصص من منتجات القمح الكامل يومياً.



42- عند تناول الطعام خارج المنزل اختر الوجبات الصغيرة او المتوسطة.



43- اذا كانت الأطباق الرئيسية كبيرة للغاية, تناول مشهياً او طبق جانبي بدلاً عنها.



44- صف سيارتك أبعد ما يكون عن وجهتك التي تقصدها و امش المسافة فيما بينهما.



45- تناول السلطة الخضراء بدلاً من البطاطس المقلية.



46- اشرب كميات كبيرة من الماء.



47- امش على الشاطئ بدلاً من أخذ حمام شمس.



48- انزلي واركبي الدرج قدر الامكان



49- احملي مشترياتك بدلاً من وضعها في عربة و دفعها.



50- قسم الأطعمة عالية السعرات مثل الشيكولاتة و الجبن الى قطع صغيرة و تناول القليل من هذة القطع.



51- اختار اضافات الطعام الخالية من الدهون او قليلة الدهون مثل المايونيز و الصلصات و غيرها.



52- استبدل مشروباتك المحلاة بالماء مع اضافة عصرة ليمون إليه.



53- برد الشوربة قبل تناولها حيث أنه بالتبريد تصعد الدهون لسطح الشوربة و تتجمد و بالتالي يمكن إزالتها لتقليل محتواها من الدهون.



54- عند تناول الطعام بالخارج, اطلب من النادل تغليف نصف ما طلبت لتأخذه معك للمنزل.



55- استخدم الخضراوات كبديل عن باقي الإضافات عند إعداد الساندويتشات.



56- في كل مرة تتناول فيها طعامك: اجلس,امضغ الطعام ببطء و ركز تفكيرك في النكهة و الطعم.



57- جرب تناول أنواع جديدة من الفواكه و الخضراوات.



58- اجلب غداءاً صحياً قليل السعرات الى عملك بدلاً من تناول الطعام بالخارج.



59- اطلب من أحبائك تقديم الفواكه او الورود كهدايا بدلا من الشيكولاتة.



60- اشتر بعض من اثقال اليد و استخدمها في اداء التمارين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:43 pm

تحذير هااااااااااااااااااااام


اخطار انزاال الوزن الحاد والقاسي باستخدام التجويع التام ؟؟



ان المخاطر والاعراض التي تصيب الشخص عند اتباع نظام غذائي قاسي عن طريق التجويعالكامل و اجبار انفسهم على التقيؤ او عدم تناول السوائل بهدف انزال الوزن بمعدلاتعاليه بسبب اما المعاناه من مشكله حقيقيه بسبب السمنه او لمجرد اتباع الرشاقهوالتمثل بنجوم التمثيل او عارضات الازياء

وهذا يساهم اضافة للتاثير العضوي المرضي بالتاثير النفسي وفقد الشهيه المرضي لهذا من المهم الطبيب الذي يتابع هذا الحالات ان يكون واضح لديه هذه الحالات واتباع الطريق الصحيح لعلاجها نفسيا ودوائيا وغذائيا

هذه الطريقه سبب مباشر للجفاف drhydration وامراض تتعلق باضطراب حرارة الجسم واضطرابات الطعام

ان انزال الوزن السريع عن طريق التجويع والسترات المطاطية وحمامات البخار والساونا والصيام لفترات طويلة او خفض مقدار السوائل عن طريق الفم بالتقيؤ او باستخدام عقاقير منع الشهية والملينات والعقاقير المدرة للبول واقراص الحمية الغذائية

هذه الطرق الخطيرة اللجوء للحمية الغذائية القاسية طمعا في إنزال الوزن سريعا تسبب مشاكل وأمراض عديدة وكوارث تهدد حياة الشخص وفقد الكثير من العناصر المغذيه الدقيقه micronutrients ومن اهمها الزنك –السلنيوم –الحديد –الفيتامينات وغيرها .


ان فقدالوزن نتيجة فقد سوائل الجسم بالتعرق أو استخدام كريمات تمتص الماء والسوائل من بين الخلايا يعطى إيحاء ظاهري مؤقت بفقد الوزن يعود خلال فترة قصيرة بعد تناول السوائل كما وأن الفقد المستمر لهذه السوائل ولفترة طويلة يؤثر على تركيز السوائل في الجسم مما يؤثر سلبا على عملية الضغط الاسموزي والمسئول عن تبادل المغذيات بين الخلايا والأوعية الدموية واللمفاوية .وهذا يسبب أعراض خطيرة للجسم . اضافة الى ان الفقد السريع للوزن باستخدام انظمه قليلة السعرات الحراريه كما هومتبع من العديد من الاخوات يتسبب اضافة للضرر والذي ينتج من استخدام حميات عاليةالبروتين قد تسبب مشاكل في القلب والكلى ان الوزن يعود اكثر مما كان



ريجيم البروتين ؟؟؟

هذا النوع من الريجيم يعتبر من أحد الأنظمة التي تسببت فيالكثير من المشاكل والتأثيرات الجانبية وهناك الكثير من المرضى الذين عانوامن آثاره نورد أهمها فيما يلي:




1.النزول السريع في الوزن ولكن عودة زيادة الوزن أكثر مما كان قبل عند التوقف عنه بسبب استحالةالاستمرار عليه فترة طويلة.

2. بسبب طبيعة النظام وقسوته واعتماده على عناصر غذائيةمحددة يسبب الكآبة لدى من يتبعه

3. اعتماد هذا النظام على البروتين يسبب ضغط على الكلى ويضخم عضلة القلب.

4. يسبب ضعف وسقوط الشعر وخشونة الجلدوالجفاف
.ومما يؤسف له أن الصحف والمجلات العربية لازالت تروج له وخاصةالمجلات التي تعنى بالامر"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:47 pm


أكذوبة اسمها أغذية للرجيم



يعتقد الكثيرون أن اللجوء إلى الأطعمة المخفضة السعرات هو الحل الأمثل من أجل إنقاص الوزن،

لكن للأسف النتيجة غير مجدية دائمًا أبدًا إن لم تعط نتائج عكسية،
وهناك تلات دراسات على الإنسان والحيوان تؤكد ذلك؛ بل إن الناجحين في إنقاص كم معين من الكيلوجرامات باستخدام البرامج القائمة على تناول الأغذية المخفضة السعرات وهم قلة لا يختلفون بعد عام واحد من متابعتهم عن من استخدموا أي طريقة أخرى في إنقاص أوزانهم؛
فالوزن المفقود تتم استعادته بل وزيادته بعد مرور السنة في معظم الحالات.

وعلى الجانب الآخر نجد كل شركات إنتاج الغذاء الكبيرة أصبحت تملك خطوط إنتاج خاصةً بنفس منتجاتها،
ولكن بعد معالجتها بشكل أو بآخر من أجل تقليل السعرات الحرارية فيها لكي تصبح مناسبةً لمتبعي الحمية المنحفة.
فإما أن تستبدل بالدهون الطبيعية في الغذاء بديلا صناعيا،

أو تستبدل بالمواد السكرية مادة محلية صناعية مثل الأسبارتام Aspartame أو السكارين Saccharin،
وقد يتمّ تعويض المفقود من الطعم بإضافة البروتينات أو مكسبات الطعم والبروتينات رغم أنها ألذّ طعمًا، إلا أنها أقل أنواع الغذاء منحًا للشبع لآكلها!.
طبعا لاننا كلنا نحبوا الطعم الحلو زي التشوكلت


فإذا أردنا أن نعرف لماذا يحدث ذلك فإن علينا أن نتذكر بعض حقائق الكيمياء الحيوية البسيطة، والتي لا يقولها لنا أحد مع الأسف الشديد:

أولا:

يعطي جرام البروتين نفس مقدار الطاقة الذي يعطيه جرام السكريات أو النشويات،
ولكنه لا يعطي نفس الشعور بالشبع النفسي خاصة لما يكون نفسك تاكلي شئ حلوو ؛
لذلك فأنت جائعة وتبي تاكلي ولكنك لا تريدي أن تأكلي السكريات باش ما تخربيش نظامك
فإذا اخترت الغذاء الغني بالبروتين والمنخفض السكر والدهون فأنتي تأكلي ولا تشبعي نفسيا فتعيدي الأكل بعد فترة قصيرة،
ودون أن تدري تجد أنك أكلت من السعرات الحرارية أكثر مما يلزمك مع أنك لم تشعر بالشبع!
ولو أنك أكلت غذاء طبيعيا لما وقعت في ذلك الفخ.

ثانيا:

نقص السكر المتاح في الغذاء (وبالتالي في الجسم) يقلل من قدرة الجسد على استخدام الدهون!

وذلك لأن استخدام الأحماض الدهنية في إنتاج الطاقة بدلا من السكر يؤدي إلى تجمع ناتجين من نواتج استقلاب الدهون هما حمضا الأسيتو أسيتك أو الخلّ الخلي Aceto-Acetic Acid والبيتا هيدروكسي بيوتريك Betahydroxybuteric Acid،

وتراكُم هذين الحمضين يثبط أي استخدام للأحماض الدهنية،
والتخلص منهما لا يكون إلا بتوفر سكر الجلوكوز، ومعنى ذلك أنك عندما تعتبر السكريات والنشويات أغذيةً ممنوعةً فإنك تضع جسدك في موقف العاجز عن استخدام مخزونه من الدهون

ثالثا:

البقاء على غذاء منزوع أو قليل الدهون والسكريات يجعلك في حالة جوع مستمر وشهية ملحة باستمرار؛
فأنت تحارب في اتجاهين أحدهما هو اشتهاؤك للسكريات والدهون،
والآخر هو جوعك واحتياج جسدك إلى الطاقة، فإذا أخذت ما يسدّ جوعك من البروتين، فإنك -لا محالة- ستأكل بروتينًا أكثر من اللازم، وهذا البروتين الأكثر من اللازم سيتحول إلى دهون يختزنها جسدك الجائع الذي تحاول أنت أن تأخذ منه الدهون! وهذا لأن أولوياتك المعرفية هي عكس أولويات جسدك.

رابعا:

علينا أن نراجع الأوليات فيما يتعلق بهضم واستقلاب البروتينات؛ فالبروتين يتكون من Peptides، وهي عبارة عن أحماض أمينية جزء صغير منها فقط يستخدم في بناء الجسد 20 حمض اميني بس يدخل في تكوين بروتين الجسم ، بينما يتمّ تحويل الباقي إلى مواد سكرية أو مواد دهنية؛

فأكثر الأحماض الأمينية يتحول فقط إلى سكريات، وبعضها يمكن تحويله فقط إلى دهنيات، وبعضها يمكن أن يتحول إما إلى سكريات أو إلى دهنيات حسب احتياج الجسد مثل الفنيل ألانين والتيروسين والأيزو ليوسين والتريبتوفان.

وعندما نتجنب الدهون أو نعيش على أغذية الحمية المخفضة الدهون، يقوم الجسد بإنتاج كمية من الخمائر (أو الإنزيمات) تعمل على تحويل الأحماض الأمينية الأربعة الأخيرة إلى دهون بمعدل 14 ضعف ما ينتجه الجسد عند تناول الغذاء الطبيعي.

إذن من يكسب في النهاية؟ أليس هو الجسد؟ ألا ترى أن الوزن الحقيقي المفقود في النهاية هو وزن حافظة نقودك؟ ويستنتج العقل البسيط من ذلك أن أغذية الحمية هي أكذوبة يروجها من لا يعرفون، أو من يعرفون ولكنهم يتكسبون من هذه الكذبة.. فهل الأمر يتوقف عند ذلك؟

للأسف لا.. فهناك بعض الدراسات التي تشير إلى تسبب بدائل السكر كالأسبارتام مثلا في أورام المخ واعتلال الأعصاب، وتسبب السكارين في سرطان المثانة البولية، وخبز الحمية في سرطان القولون.


منقول من احد كتبي الدراسية مادة الكيماء الحيوية

بس نبي نوضح شئ

المقصود ان الاعتدال هو الحل

فهدفنا في النظام الغدائي

تغيير نمط الحياة
وتقليل الاكل
والقدرة علي التحكم في الشهية

ومش اكل ريجيم شهر

وبعدين فجعنة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 0
ذكر
عدد المساهمات : 1420
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 3:47 pm

احذر من الإدّعاءات غير المثبتة:

يدّعي بعض صنّاع المكملات الغذائية أن منتجاتهم تفيد لتخفيف الوزن.
هذه المنتجات لم تصدّق من قبل FDA (زيكم كنت مانعرفش شن هي هادي
بس الان لما تقري صيدلة تعرف كل شئ هي المنظمة العالمية للغداء والدواء) قبل تسويقها.

بوجود القوانين، يتحمّل هؤلاء المنتجون مسؤولية الضمان بأنّ منتجاتهم الغذائية آمنة وفعّالة.

تدّعي العديد من منتجات تخفيف الوزن أنها طبيعية" أو "عشبية، "لكن هذه لا تعني بالضرورة بأنّها آمنة.
فهذه المركبات قدتتداخل مع غيرها من الأدوية أو قد تكون خطرة في بعض الحالات المرضية الخاصة.

إذا كنت غير متأكد من إدّعاءات أو أمان أيّ منتج لتخفيف الوزن، استشر طبيبك قبل استعماله.



تفاد حميات 'الموضة'

مثل حميات (شوربة الملفوف، الكربوهيدرات المنخفضة وحمية البروتين العالية إلخ..)، وللاسف المنتدى معبي منها هالريجيمات
ولو كانت ناجحة ماكانش حد مازال يخش المنتدى اصلا

وهاي كلها "الموضة" والتي تعتمد على استهلاك نوع معين فقط من الغذاء وهذا يناقض تعليمات التغذية الجيدة التي توصي بأكل طعام متنوع بحسب الهرم الغذائي,كما أنها لم تعط النتائج المرجوة .

ورغم أن أثرها قد يظهر في بادئ الأمر بسبب التقليل في تناول السعرات الحرارية لكن نادرا ما يكون لها أثر دائم.

ومن أشهرها الحمية عالية البروتين دشتي او اتكنز

لكن الأغذية الغنية بالبروتينات ممكن أن تكون نسبة الدهون بها عالية أيضا,مما قد يقود لارتفاع في مستوى الكولسترول وما يسببه من ازدياد خطر التعرض لأمراض القلب وحتى بعض الأمراض السرطانية.

ومن ناحية أخرى يزيد هذا النظام الغذائي العبء على الكلية للتخلص من نواتج استقلاب البروتينات والدهون (الكيتون) وبالتالي ترتفع نسبة الكيتون في الدم مسببة حالة تسمى (ketosis)

وهذا يقود الجسم لإنتاج المستويات العالية من حمض البول الذي يزيد احتمال الإصابة بداء النقرس وحصيات الكلى.
Ketosis تشكل خطورة أيضا للمصابين بمرض السكّر لأنه يمكن أن يسرع تطور الإصابات الكلوية السكرية.

حاسة

روحي في محاضرة بايو

يلا تحملوني

علشانتفهموا وماحدش يخدعكم



عموما، الحميات السريعة لا تعد مفيدة لدى معظم الناس ولا يوجد دليل علمي يؤكد الادعاء بأن الحمية عالية البروتين تساعد الناس على الحفاظ على الوزن المفقود.


نصائح لتناول الطعام خارج البيت

*اسأل عن المعلومات الغذائية للوجبة (مثلا: كمية السعرات الحرارية، الدهون المشبعة، والصوديوم) قبل طلب الطعام خارج المنزل.طبعا هادي صعبة ففي الحالة هادي انا قبل مانطلع نفتح جدول السعرات ونشوف الوجبات ونختار مسبقا

*اختر الأطعمة المطهوة بطرق السلق, الخبز, الشي أو المطهوة على البخار لكن ليس المقلية أو المشبعة بالدهون.

*انتبه إلى حجم الحصة التي تتناولها خاصة من بعض الأطباق الغنية بالسعرات كالحلوى.

*انتبه كذلك إلى محتوى طبقك ككل فأنت أكثر ميلا عادة لتناول كل ما يوجد فيه.

*اطلب وجبة طعامك بدون مرق أو صلصات أو زبد أو زبد نباتي.

وببساطة

قبل ماتطلغي سواء عزومة او مطعم

خلي يومك خفيف
حليب خالي
فاكهة
صحن سلطة
وتقاحة قبل ماتروحي

وهناك
لاتعبي طبقك

وتدكري

انتي رشيقة وانيقة فكلي برقة

ومش مفجوعة رايحة تاكلي

عندك اكل بالبيت

بس رايحة تغيري جو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دموع القمر
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

المزاج :
عدد الرسائل : 0
انثى
عدد المساهمات : 4969
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 32
الموقع : فى بيتنا
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 4:08 pm

الوزن المثالي في ثلاث كلمات


الوزن الزائد مشكلة .. مذلة بالنهار وهم بالليل ..

تدفع السمينة ثمنها عدة مرات ..

مرة من رشاقتها ..
ومرة من أناقتها ..
ومرات ومرات من صحتها .
حركة بطيئة وجهد ملحوظ ونفس مقطوع ..
وحرج في محلات بيع الملابس مع كل مرة تبحث فيها عما يناسبها من مقاسات ..
ويا أرض انشقي وابلعيني من نظرات البائعة الساخرة عندما تسأل عن الموضة والمقاس ..
تتندر على سمنتها بنفسها قبل أن يفعلها الآخرون ..
ولكنا تبكي بمرارة من كلمة عن وزنها حتى من أقرب المقربين .
مشكلة السمينة أنها لا تعرف سبب المشكلة وتفاصيلها .
. هي تحاول أن تنظم غذائها ولكنها لا تنجح ..
ويدفعها فشلها الى الزهق والملل من محاولة الالتزام في نظام غذائي محدد ..
فتندفع في كسر كل نظام ..
ويزيد الوزن ..
وتتفاقم المشكلة ..
فيحدث الاكتئاب الذي لا تجد له علاج الا بمزيد من الطعام ..
وهكذا تدخل في الدائرة المفرغة الجهنمية .. لكن لا بد من حل ..


أول خطوة في الحل هو معرفة سبب الزيادة في الوزن ..
وبدون تعقيدات في التفسير العلمي الطبي لسبب الزيادة في الوزن سنوضح في السطور التالية كيف يقوم الجسم بتخزين الدهون ، وكيف نتعامل في الطعام حتى نتفادي هذا التخزين المؤدي الى السمنة ..
وهكذا ببساطة سنعرف لماذا يزيد الوزن .. وماذا نفعل لكي نعود للوزن المثالي ..

كلمة واحدة .. الانسولين :

ولو حاولنا تلخيص مشكلة الوزن الزائد في كلمة واحدة لن نجد أبلغ من كلمة "الانسولين" ..
وهو الهورمون الذي يفرزه البنكرياس في استجابة لتناول الانسان للمواد الكربوهيدراتية (السكريات والنشويات)
. ويعمل الانسولين على حرق واستهلاك الجلوكوز الموجود في الدم بعد امتصاصه من القناة الهضمية ،
ثم يخزن الزائد عن الحاجة في أنسجة الجسم ..
والانسولين هو هورمون التخزين وهو المسئول الأول عن الوزن الزائد ..
والبنكرياس في طبيعته غدة صماء بطيئة الاستجابة ،
متوافقة في ذلك مع نوع وخصائص الغذاء المتاح حول الانسان في الطبيعة ،
ذلك أن الخليقة كلها متوافقة في أصلها مع بعضها البعض ،
ومن الملاحظ أن المخلوقات التي تتناول غذائها حسب فطرتها لا يزيد وزنها مثلما يفعل الانسان .
فالأسد يأكل اللحوم منذ بدء الخليقة وحتى ساعتنا هذه ،
كما يأكل الغزال حشائش الأرض بدون تغيير ، والنتيجة أنك لا تجد أسدا أو غزالا بدينا ..
ولقد أتاحت الطبيعة للانسان ما يتوافق مع طبيعة اعضائه ووظائفها الطبيعية ،
وعندما ننظر الى هورمون التخزين "الانسولين" وكيف يتعامل مع السكر الموجود في ثمرة فاكهة مثلا ،
نجد أن البنكرياس يفرز الانسولين ببطء متناسب مع بطء انسياب المادة السكرية الموجودة في الفاكهة
فهي متداخلة مع ألياف تبطء من امتصاص السكر في الأمعاء ،
مما يؤدي الى تزامن الافراز البطيء للانسولين مع الامتصاص البطيء للسكر
، هكذا يفرز البنكرياس كمية مناسبة تماما من الانسولين بدون زيادة أو نقص ..
ولكن لو نظرنا الى السكر المكرر المنقى المصفي الذي نتناوله في أيامنا هذه في الشاي والقهوة والحلويات
نجد أنه يمتص من الأمعاء في خلال دقائق فيرتفع مستوى السكر في الدم بصورة كبيرة خلال وقت قصير
لا يسمح للبنكرياس بحساب المطلوب من الانسولين للتعامل معه بدقة ،
فيضخ البنكرياس دفقة كبيرة من الانسولين بدون حساب ،
وتكون النتيجة حرق سريع للمواد السكرية ،
ومنها يحصل الجسم على الطاقة ،
وبالتالي لا يحتاج الى الطاقة من عناصر الغذاء الأخرى التي يتناولها الانسان من بروتين ودهون ،
فيتم تخزين المتاح من عناصرالغذاء في الدم لعدم احتياج الجسم اليها في انتاج الطاقة ..
كما أن هذا الانسولين الزائد يتسبب في انخفاض مستوى السكر في الدم مما يؤدي الى الجوع ومزيد من الرغبة في التهام الطعام .. وهكذا يزداد الوزن ..

ولكن ليست هذه هي المشكلة الوحيدة ، ولكن الأهم هو هذا الجهد غير المحسوب وغير المطلوب الذي يبذله البنكرياس باستمرار ، مما يؤدي الى تدهوره وانهياره وظهور مرض السكر .

ولكن كيف يتم التغلب على هذه المشكلة والتعامل بحكمة مع الغذاء لكي لا يفرز البنكرياس الانسولين بهذه الطريقة الخاطئة ؟

في كلمتين .. المخلوق وليس المصنوع :

إن الوصول للوزن المثالي وبالتالي التمتع بالصحة الجيدة يحتم على الانسان التعامل
مع الأغذية الموجودة في صورتها الطبيعية الأصلية ،
وليست الأغذية المصنوعة التي تفنن الانسان في اتلافها وتدميرها باختزال بعض مكوناتها أو بتكريرها وتنقيتها من باقي المكونات المفيدة .
خذ مثلا حبة القمح المتكاملة التي وضعت فيها الطبيعة كل عناصر الغذاء من نشويات وألياف وزيوت وفيتامينات ..
أخذها الانسان وطحنها ونخلها وفصل نشوياتها عن أليافها وعن فيتاميناتها الثرية ..
ومنها استخلق الدقيق الفاخر الذي ما أن يتناوله الانسان حتى يستفز البنكرياس الرقيق البطيء
مطالبا اياه بافراز كمية كبيرة وسريعة من الانسولين ما كان يفرزها لو كان عليه أن ينتظر حتى
تنفصل هذه النشويات ببطء عن أليافها في الأمعاء اذا تم تناول القمح بكامله .

وتأمل أيضا اللبن الذي استخلص الانسان منه عنصر واحد هو الدهن في صورة الزبد ثم أذابه وزاد في تركيزه حتى أصبح سمنا ..

ثم انهال به على أعضائه المسكينة التي لم تصمم في الأصل للتعامل مع كل هذه الدهون دفعة واحدة ،

مما يزيد من مستواها في الدم رافعة نسبة الكوليسترول ومؤدية الى الاصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والسكتة الدماغية ..

ثم أنظر الى عبقرية الانسان المؤدية الي المرض ودمار الصحة عندما هداه تفكيره الى

اضافة السكر المكرر الى الدقيق المكرر ثم اضافة السمن الصافي لصنع أنواع الحلويات المختلفة التي يفاخر صانعوها بمكوناتها غير الصحية المملوءة بطاقة لا يحتاجها الجسم ، والتي يتحملها جسم الانسان الصابر المسكين فلا يجد مجالا للتعامل معها الا التخزين هنا وهناك حتى يصرخ صاحب الجسد معانيا من السمنة والمرض وكيفية التخلص من الوزن الزائد ..

مع أن الحل سهل وفي متناول اليد .. تناول الطعام المخلوق وليس الطعام المصنوع ..

ولو كانت الطبيعة ترتضي للانسان السكر المكرر لكنا نرى أشجارا تحمل أكياسا من البلاستيك مملوئة بالسكر السنترفيش أو القوالب ، كما كنا نجد الدقيق الفاخر في أكياس تتدلى من أغصانها .

ثلاث كلمات .. الخضروات .. الفاكهة .. البروتينات :

ومن هنا نخلص الى الحل الواضح والبسيط ..

العودة الى الطبيعة وتناول الغذاء الطبيعي الذي يتناسب مع وظائف أعضاء جسم الانسان .. وكما أسلفنا يتناول الأسد اللحوم .. والغزال الحشائش ..

ولكن ماذا عن الانسان ..

خلق الله للانسان الخضروات والفواكه والبروتينات من لحوم ودواجن وأسماك .

ومن المعروف أن الانسان الأول لم يعان من السمنة وزيادة الوزن ،

كما لم يعان من كثير من الأمراض المعروفة حالية مثل مرض السكر وهشاشة العظام وتآكل المفاصل ،

ونظرة واحدة للرسومات التي تصور المصري القديم لن تجد فيها انسانا بدينا واحدا ، بل أجساد رشيقة جميلة .

ومن المعروف أن الجهاز الهضمي للانسان يحتوي على الانزيمات والعصارات الهاضمة للحوم ، تماما مثلما هي موجودة في فصائل الحيوانات آكلة اللحوم ،

مما يجعل الانسان قادرا على التعامل مع اللحوم هضما وامتصاصا وتمثيلا غذائيا ،

كما يستطيع الانسان هضم وامتصاص الخضروات والفواكه .. وهذه الأغذية الطبيعية تحتوي على كل احتياجات الانسان الغذائية من بروتين ونشويات ودهون ومعادن وفيتامينات ، مع البعد عن كل مصنوع من الغذاء يحتوي على سكر مكرر أو دقيق مكرر أو دهون مصنعة ومكررة . وقد يقول قائل وكيف يعيش الانسان بدون سكر ..

والاجابة هي .. وكيف يعيش الأسد بدون سكر .. وكيف عاش البشر حتى القرن التاسع عشر بدون السكر ومصانعه التي انتشرت منذ أقل من مائتي عام فقط .. بل وكيف عاش الناس في مصر قبل أن يدخل محمد على زراعة قصب السكر الى مصر وبعدها ظهرت صناعته ..

ان نظرة الى مخازن الغذاء الغنية الموجودة في الطبيعة سوف تغنينا عن الطعام المصنوع والذي لا يتعامل بحكمة مع طبيعة وظائف الأعضاء البشرية مثل غدده الصماء وعصاراته الهاضمة ..

تمتعوا بالأوراق الخضراء للخس والجرجير والفجل والكرنب .. وبثمار الفاكهة التي لا تعد ولا تحصي ..
وبجذور النبات التي تحمل ثروات من البروتينات والنشويات والفيتامينات والمعادن ..
وبالبذور والحبوب والمكسرات الغنية بالزيوت غير المشبعة التي لا تضر الشرايين.. تمتعوا بالألوان الخضراء والصفراء والحمراء والبرتقالي .. وهي الألوان التي تحتوي على مواد مضادة للأكسدة تحمي الجسم من الشوارد الحرة الضارة التي تدمر الحمض النووي فتسبب الأمراض والأورام السرطانية ..
تمتعوا بالأسماك والمأكولات البحرية الغنية بالأوميجا - 3 التي تحمي المخ من التدهور والمرض ، تناولوا الغذاء الصحي الطبيعي الذي سوف يحميكم من أمراض القلب والسكر وارتفاع ضغط الدم والنقرس والاكتئاب .. وقبل كل هذا وبعده أيضا .. سوف يخلصكم مما يحرمكم من الرشاقة والأناقة والحيوية والصحة .. الوزن الزائد .


اكيد مليتوا من محاضرات الكيمياء الحيوية





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://whit.ahlamontada.net
دموع القمر
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

المزاج :
عدد الرسائل : 0
انثى
عدد المساهمات : 4969
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 32
الموقع : فى بيتنا
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 4:09 pm

الماء .. سر الرشاقة

لو نقدر نكتب فيه قصيدة غزل ما قصرت




طبعا كلنا نحسابوا أن تنظيم الطعام هو الوسيلة الوحيدة لاستعادة الرشاقة و تقليل وزن الجسم الزائد ،

وللاسف بعضنا يعتقد أن الماء عنصر هام في حدوث مشكلة الوزن الزائد ،

حتى أن البعض يتهمونه بأنه السبب الأساسي وراء تكون "الكرش" الضخم
، و البطن المترهلة .
لكن الماء بريء تماما من هذه الاتهامات ، و العكس صحيح ،
ذلك أن الماء عنصر ضروري للشخص الذي يحاول أن يفقد وزنا ، بل و يساعد على استمرار حالة الرشاقة بعد فقد الوزن .

يعمل الماء بطرق عديدة على تحسين معدلات فقد الوزن و الصحة العامة أيضا .

و من المدهش أن الماء قد يكون العامل الوحيد الهام الذي يعمل على خفض الوزن و الحفاظ على الوزن المثالي .

بل يكاد الماء أن يكون المفتاح السحري لخفض الوزن الدائم .

يعمل الماء على خفض الشهية و يساعد على اجراء العمليات الأيضية (من هدم و احتراق) للدهون المختزنة في الجسم .

و يحافظ الماء على حالة العضلات الجيدة ، كما يغسل الشوائب من الدم فتخرج مع البول ،
و أيضا يمنع حدوث الامساك .
و الشخص السمين بالذات يحتاج الى كثير من الماء ،
والاشخاص الذين يعانون من اختلال في احتجاز الملح و الماء يساعدهم مزيد من الماء على اعادة التوازن لسوائل الجسم الموزعة في انسجته بطريقة غير سليمة .
و أثناء فقد الوزن فان الشخص يحتاج الى كمية كبيرة من الماء قد تصل الى حوالي 3 لتر من الماء يوميا .
و يستحسن أن يتم شرب كوبين من الماء خلال ثلاثين دقيقة في الصباح
ثم من كوبين الى ثلاثة أكواب من الماء في فترة الظهيرة و قبل تناول الطعام
، و مثل ذلك قبل العشاء .
مع مراعاة أن يتم شرب الماء حوالي نصف ساعة قبل الوجبات لكي يساعد على ارتواء الجسم
وبالتالي ارتواء جدران المعدة و تشبعها بالماء ، و بالتالي تقليل الشهية للطعام .

و من المعروف ان زيادة استهلاك ملح الطعام يساعد أيضا على احتجاز الملح و من ثم الماء في الجسم .
و تلعب هرمونات الأنوثة أيضا دورا في هذا الشأن ،
فتمر الفتيات البالغات و السيدات بهذه الحالة في الاسبوع الذي يسبق نزول الدورة الشهرية
حيث يحتجز بعض الملح و الماء نتيجة لزيادة في نسبة بعض الهرمونات الأنثوية الدورية
مما يؤدي الى زيادة الوزن و الاحساس بانتفاخ وتورم في بعض أجزاء الجسم ،
كما قد يزداد التوتر العصبي و الانفعال في هذه الفترة ، و هى حالة مؤقتة تزول بعد بدء الدورة الشهرية .

و يعتقد بعض الناس خطأ أن شرب الماء الساخن على معدة فارغة في الصباح يساعد على تخفيض الوزن ، و يتم تبادل هذه المعلومة كما لو كانت حقيقة واقعة ، و في الواقع أن هذه معلومة خاطئة تماما ذلك أن شرب الماء البارد - هو الذي يساعد على فقد الوزن ، - و ليس الساخن أو المثلج

تحملوني شوية
ونخشوا في شوية فيزيائية

و تعالوا نحسبها معا :

يرفع الجسم درجة حرارة كل ما يتناوله في جوفه من طعام أو شراب الى درجة 37 درجة مئوية
وهي درجة حرارة جسم الانسان ،
و عندما نشرب كوبا من الماء البارد في درجة 15 درجة مئوية مثلا فان الجسم يرفع درجة حرارة الماء الى درجة حرارة الجسم
أي يرفعه 22 درجة مئوية .
و كوب الماء يكون غالبا حوالى 200 جراما .
هنا نقف لحظة لكي نعرف أن
السعر الحراري الصغير هو كمية الحرارة اللازمة لرفع درجة حرارة جرام واحد من الماء درجة واحدة مئوية ، و بالتالي فان الجسم يتكلف كمية من الحرارة تعادل 22 درجة مئوية x 200 جراما = 4400 سعرا صغيرا أي 4.4 سعرا حراريا مما نعرفه في حساباتنا اليومية للسعرات الحرارية في الطعام .
أي أن شرب كوب من الماء البارد يجعل الجسم يفقد حوالي 4.4 سعرا حراريا
. في الواقع أن هذا لا يحدث عندما نشرب ماء ساخنا حيث أن الجسم لا ينفق أية طاقة حرارية عليه .

كما أن مقولة أن الماء الساخن يذيب الدهون غير حقيقية ، ذلك أن الماء الساخن يتم امتصاص سخونته في الدورة الدموية للجسم فلا يمر على أية دهون أو يذيبها بأية طريقة .
لذا ، يجب أن يصبح شرب الماء البارد عادة يومية و لا مانع من استمرارها مدى الحياة .


و هكذا نرى أن الماء يساعد على زيادة الطاقة المنصرفة من الجسم و من ثم حرق الدهون .
و الماء يقلل من الشهية بطريقة طبيعية و يساعد الجسم على تكسير الدهون المختزنة في الجسم .

و لقد أظهرت الدراسات أن الانخفاض في تناول الماء يؤدي الى زيادة تخزين الدهون في الجسم ،
في حين أن زيادة استهلاك الماء تقلل فعليا من المخزون الدهني.

و السبب في ذلك أن الكليتين لا تستطيعان العمل بصورة مرضية بدون الماء الكافي .
و عندما لا تعمل الكلي الى حدود طاقتها الطبيعية فان ذلك سينعكس على عمل الكبد حيث ستؤول اليه بعض أعباء عمل الكلى .

و من المعروف أن واحدة من أهم وظائف الكبد
هى تكسير الدهون المختزنة و تحويلها الى طاقة قابلة للاستخدام بواسطة الجسم ،
و لكن اذا كان الكبد منشغلا بأداء بعض وظائف الكلى فانه لن يستطيع أن يعمل بكامل طاقته في وظائفه الطبيعية . و نتيجة لهذا فانه سوف يكسر دهونا مختزنة أقل ، وستظل هذه الدهون في الجسم وبذلك سيتوقف وزن الجسم عن النزول .

وفي حالة احتجاز الماء في الجسم فان العلاج الناجع هو شرب المزيد من الماء ،
و رغم ما يبدو في هذه المقولة من مفارقة فان التفسير سهل وواضح ،
ذلك أن الجسم عندما يعاني من نقص الماء فانه يعتقد أن هناك تهديدا للحياة ،

و بالتالي فانه يبدأ في التمسك بكل قطرة ماء ، مع سوء توزيع سوائل الجسم في انسجته المختلفة .
و يظهر هذا في أعراض مثل تورم القدمين و الساقين و اليدين .
ان شرب الماء بكمية كافية سيحل هذه المعضلة كما أنه سيزيد من ادرار البول و خلال ذلك يتم أيضا التخلص من بعض أملاح الصوديوم الزائدة والتي يؤدي احتجازها في الجسم الى مضاعفة المشكلة .

والماء مهم أيضا لليونة و طبيعية عمل عضلات الجسم ، و من ثم انقباضها و انبساطها بطريقة سلسة و طبيعية ، و أيضا لمنع جفافها . كما أن الماء هام جدا لمنع ترهل الجلد و ظهور التجاعيد به ، و هو شيء قد يحدث مع نزول وزن الجسم ، ذلك أن الماء يشكل جزء كبيرا من أنسجة الجلد .

و للماء وظيفة هامة أخرى أثناء علاج البدانة و لوزن الزائد ،
ذلك أنه خلال نزول وزن الجسم فان الجسم ينتج كثيرا من النفايات و الفضلات التي يجب التخلص منها ، اذ أن الدهن الذي تم تكسيره خلال عملية النزول ينتج عنه مواد سامة و نفايات مثل الأجسام الكيتونية و غيرها ، و هنا يكون دور الماء الذي يذهب بهذه الفضلات الى خارج الجسم عن طريق الكلي و ادرار البول .

تلخيصا لما سبق فان الجسم لا يستطيع أن يعمل بطريقة طبيعية بدون ماء كاف ، و هو لن يستطيع تكسير الدهون المختزنة بطريقة فعالة بدون الماء . أيضا الماء المختزن قد يزيد من وزن الجسم الزائد أصلا . و لكي نتخلص من الماء الزائد يجب ان نشرب كمية أكبر من الماء . و يمكن بكل ارتياح الاقرار بأن الماء ضروري جدا لفقد الوزن الزائد .

ولكن .. ما هي الكمية الكافية المطلوبة من الماء ؟

في المتوسط يجب أن يشرب الانسان ثمانية أكواب من الماء كل يوم .
لكن الشخص السمين يحتاج الى كوب اضافي من الماء لكل 10 كيلوجرامات من الوزن الزائد .

و يجب مراعاة زيادة كمية الماء المستهلك أيضا في حالة القيام بتدريبات رياضية عنيفة أو في حالة الطقس الحار

. و لايحتسب شرب القهوة من هذه الكمية على الاطلاق ، كما يجب الا تزيد مشروبات الشاي و الدايت و العصائر عن ثلث الكمية التي يجب استهلاكها ، أذ انها لا تؤدي الى التوازن المائي الذي يقوم به الماء العذب .

أن الجسم يقوم بوظائفه بطريقة جيدة عندما تكون سوائله في حالة طيبة ، فلا يكون هناك احتجاز للماء في الجسم ، كما يحترق المزيد من الدهون حتى يمكن للجسم استخدام الطاقة الكامنة فيه . و هنا يشعر الانسان بالعطش بصورة طبيعية كما أن الجوع سيقل بالتدريج .

و لو توقفت عن شرب كمية كافية من الماء ، فان سوائل الجسم ستكون في حالة غير متوازنة مرة أخرى ، و عندها سيتم احتجاز الماء ، و يزيد الوزن مع فقد حقيقي لاحساس العطش الطبيعي .

لذا لا تعتمد على احساسك بالعطش بل تناول ثمانية اكواب من الماء يوميا .
و الماء هام جدا لحياتنا ،

فهو يكون حوالي 60 % من وزن جسم الانسان ، و يتكون 70 % من وزن المخ من الماء ، فيما يكون الماء 82 % من الدم و 90 % من الرئتين . و هو المكون الرئيسي للسائل الذي يحيط بالخلايا الحية و الداخل فيها .
ولا يعادل الماء في أهميته للحياة سوى الأكسجين .

فان الجسم فانه يحتاج الى حوالي 3 لتر من الماء يوميا لاستبدال الماء المفقود منه .
و عندما يتعرض الجسم للحرارة فان 2 مليون غدة عرقية تفرز العرق الذي يتكون من 99% من الماء .

كما تفقد كمية ضئيلة من الماء بصفة منتظمة خلال اليوم في عملية الزفير ،
و أيضا في دموع العين الذي تحتاجها العين للتليين . و تؤدي التمرينات الرياضية و تناول الملح و أيضا السكني في المناطق العالية الى مزيد من استهلاك الماء .

ومن المهم هنا الاشارة الى أن الاحساس بالعطش قم يتم تفسيره بواسطة الجسم خطأ على أنه شعور بالجوع .

و أحيانا كثيرة عندما تشعر بالجوع يكون المطلوب هو الشرب فقط ، أي أنك قد تكون عطشانا أو في حالة احتياج للماء ،
فيتعرف المخ على المستوى المنخفض من الماء في الجسم و يسجل اشارة الاحتياج ، و هنا قد لا نستطيع ان نفرق بين اشارة الاحتياج الى الطعام أو الى الماء ، اذ أن الجسم يميل غالبا الى تفسير اشارة الاحتياج على انها احتياج للطعام ، فيتناول الشخص الطعام بدلا من أن يشرب الماء ، مما يؤدي الى تفاقم مشكلة الوزن الزائد .

ان تناول الماء بصورة منتظمة و بكمية لا تقل عن ثمانية أكواب يوميا ،
و بدون انتظار لاحساس العطش ، قد يكون هو الحل لمشكلة السمنة التي لا تستجيب للأنظمة الغذائية المختلفة .
و نختم بملاحظة أن الماء له وظيفة هامة اضافية ولو انها تتم خارج جسم الانسان ،

رغم صلتها الوثيقة بالصحة و الرشاقة ، فالماء هو الوسط الذي تمارس فيه واحدة من أهم رياضات الرشاقة ، وهي رياضة السباحة .

فالسباحة تؤدي الى معدل صرف طاقة عال اذ أن دقيقة السباحة تكلف الشخص البالغ من الوزن 70 كيوجراما 11.2 سعرا في الدقيقة ، فيما يكلفه المشي 5.2 سعر في الدقيقة ، بينما يكلفه الجلوس 1.3 سعرا في الدقيقة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://whit.ahlamontada.net
دموع القمر
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

المزاج :
عدد الرسائل : 0
انثى
عدد المساهمات : 4969
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 32
الموقع : فى بيتنا
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 4:10 pm

تعيش البدينة إجباريا مع جسد تكرهه ..

فهو السبب في تباعد الناس عنها وسخريتهم منها ..

وقد يكون هو السبب في عدم نجاحها في الارتباط والزواج وتكوين أسرة ..

أو في ابتعاد زوجها عنها إذا كانت متزوجة بالفعل ..

أو عدم ترقيتها في العمل ..

أو حتى عدم فوزها بالوظيفة من الأساس ..

تنظر إلى نفسها في المرآة وتشعر بالضيق من جسدها ..

وحتى عندما تفكر في العلاج من السمنة فإنها تفعل ذلك من منطلق الكراهية والرغبة في التخلص من ذلك الجسد .

تصبح مثل هذه الإنسانة في موقف صعب للغاية .. كيانان يكره كل منهما الآخر يعيشان في حيز ضيق واحد ..

وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجساد ..

والنفوس تبحث عن الرشاقة والجمال .. والجسد السمين يلهث تعبا وزهقا مما تريده منه النفس .. محروم من الحلويات .. محروم من النشويات .. حتى الشوكولاتة الجميلة محروم منها ..

يثور الجسد ويرد على النفس .. انتى ها تقرفيني ليه .. هو أحنا ها نعيش كام مرة ؟ هو الحياة فيها ايه غير أكل وشرب .. اليوم نأكل ونشرب فغدا نموت ..


علاج هذه الحالة لا يكون سوى بالحب .. حب النفس للجسد ..

وعدم وجود أي تناقض أو صراع أو كراهية ..
وهنا يكمن دور الطب الشمولي في العلاج

. من المهم أن تبحث البدينة عن العلاج وهي تشعر بالحب لجسدها ..

هى تريد أن تفقد وزنا لكي يتمتع جسدها بالصحة والعافية فتستريح النفس وتشعر بالرضا

. ويجب أن تشعر البدينة بحبها لجسدها وأن تثق بنفسها وأن تعلم أنها تستطيع أن تعيش بنفس منتعشة وجسد رشيق صحيح ..


والواقع أن الطبيب الذي يعالج السمنة لن يسخر إطلاقا من مرضاه ،

وهو يدرك تماما هذه العلاقة المتناقضة بين النفس والجسد ،

لذا فليس غريبا أن العلاج بالوخز بالإبر في منطقة الأذن لعلاج السمنة يستعمل بعض النقاط المشتركة التي تعالج الاكتئاب أيضا.

حيث أن الأبحاث أثبتت بالفعل أن المادة الكيماوية التي تعمل في المخ والمسماة "سيروتونين" تنخفض في حالتي الاكتئاب والسمنة ..

وفي دراسة مفصلة أثبت أحد الباحثين أن نقصان هذه المادة في فئران التجارب يقود إلى السمنة ، وعند رفعها للمعدل الطبيعي تعود الفئران إلى أوزان طبيعية . كما أن النساء اللاتي ينقضون على الأكل ليلا في شراهة ونهم يكونون عادة من المصابات بالاكتئاب الراغبات في رفع مستويات السيروتونين في أجسادهم عن طريق تناول أغذية غنية بمادة التربتوفان ، حتى يحول الجسم مادة السيروتونين إلى هرمون الميلاتونين الذي يساعدهم على العودة للنوم مرة أخرى ..

إذن فالحل يكمن في تصالح النفس والجسد ..

ومن هنا يبدأ الجسد في العمل مع النفس لتحقيق الهدف المشترك ..

الرشاقة والرضا ..
وتأثير الحالة النفسية في الجهاز العصبي اللامركزي مؤكد علميا ،

وعندما تثور النفس تتأثر الغدد الصماء فتختل نسب الهرمونات ويسقط الجسد فريسة للنفس واضطرابها . الحل يبدأ من النفس وصولا إلى تنظيم هرمونات الجسم ..

وهذه ليست مشكلة عويصة بمساعدة الطبيب الذي يساعد البدينة نفسيا وبدنيا لكي تحقق المعادلة ..



سأكرر للاهمية


، ما هي الأخطاء التي نرتكبها في حق هرموناتنا عندما نأكل ونشرب حتى تقودنا إلى البدانة والمرض ؟

في نظرة محددة وبسيطة نعرف أن كل جهاز في الدنيا له مصدر طاقة محدد ..

يعمل التليفزيون على كهرباء بجهد محدد ..

كما تعمل التليفونات المحمولة وتستمد طاقتها من أنواع مختلفة من البطاريات .

وعندما خلق الله المخلوقات من نبات وحيوان وبشر وضع لكل نوع الغذاء الذي يمده بالطاقة بما يتفق مع قدرة الأعضاء على التعامل مع هذا الغذاء هضما وامتصاصا ،

.. كانت عظمة الخالق تقتضي أن يحصل الانسان على الطاقة من مصادرها الغذائية الطبيعية .. وهذه تأخذ وقتا للهضم والامتصاص بما يتفق وطبيعة الأعضاء في جسم الانسان .. خذ عندك مثلا .. البنكرياس الذي يفرز الأنسولين اللازم لعملية التمثيل الغذائي للنشويات والسكريات من حرق وامتصاص وتخزين .. هذا البنكرياس عضو بطيء بما يتفق مع الطبيعة المعقدة للنشويات والسكريات في الطبيعة .. ولكن السكر الأبيض والنشويات النقية تصيب البنكرياس بالارتباك .. فيندفع إلى إفراز أنسولين بكمية كبيرة غير محسوبة ، تقضي على كل كميات السكر الموجودة في الدم ، فينخفض معدل السكر بسرعة كبيرة .. وتكون النتيجة أن يشعر الانسان بالجوع الشديد .. فيأكل أي شيء أمامه .. وتكون النتيجة الحتمية .. السمنة ..


ماذا لو تعاملنا مع البنكرياس حسب طبيعته البطيئة ؟

يكون ذلك عن طريق الابتعادقدر الامكان.. عن السكر الأبيض النقي وكل ما يدخل في صناعته من حلويات .. والتقليل من الخبز الأبيض الذي يحتوي على كثير من النشاء أكثر مما وضعته الطبيعة بنسب سليمة في حبة القمح .. واستبداله بالخبز الأسمر أو المصنوع من دقيق القمح الكامل .. ثم أكل الكثير من الخضروات .. وتناول الفاكهة .. على أن تكون بمفردها أو قبل تناول الطعام ومحددة بكميات .. ذلك لأن الفاكهة تنشط إفراز الأنسولين الذي يعتبر وهرمون التخزين الأول الذي يقود كل نواتج الهضم الموجودة في الدم إلى ما تحت الجلد ..


وهرمون الأنسولين هذا هو المشاغب الأول

وقائد مظاهرة الهرمونات التي تصيب الجسد بالارتباك ..

فبالاضافة للسمنة ..

ترتبك باقي هرمونات الجسم نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين ..

فتزيد أيضا الهرمونات التي تفرزها المبايض .. وتكون النتيجة ارتباك الدورة الشهرية ..

وقد تصل الأمور إلى حد الاصابة بالعقم وعدم الانجاب ، وهي حالة يمكن علاجها بخفض الوزن وبالتالي خفض هرمون الأنسولين ثم ضبط مستوى بقية الهرمونات .. كما قد تعاني الفتاة أيضا من ظهور الشعر في مناطق غير مرغوب فيها مثل الوجه مما يسبب لها كثير من المشاكل والقلق ..

وكما يؤثر الأنسولين في الإصابة بالسمنة ، فان السمنة تؤثر على الأنسولين أيضا .. إذ تقل حساسية الأنسجة الدهنية للأنسولين مما يدعو البنكرياس إلى إفراز المزيد .. وتكون الدائرة المفرغة أن هذا الأنسولين الزائد يحرق مزيدا من سكر الدم فيشعر الانسان بالجوع فيأكل أكثر .. وهكذا يكون الانسان السمين نهم وشره باستمرار مما يزيد من بدانته .

الأنسولين إذن هو المفتاح .. والسيطرة عليه سهلة .. امتنعي عن السكريات والنشويات ..

وعودي إلى ما قسمه الله للإنسان .. الخضروات والبروتينات من لحم وطيور وأسماك ، والفواكه .. وفي حالة أكل الخبز يفضل الخبز الكامل أو الأسمر .. كما يفضل أكل البطاطس بقشرها بعد شيها في الفرن أو بعد السلق بدون إضافات .. يعنى العودة للطبيعة ..


تلك هي بعض الأفكار التي سوف تساعدك بصورة مؤكدة في العودة بجسمك إلى ما تحبين ، وبنفسك إلى ما ترضين .. وقديما قالوا "من حب نفسه كرهه الناس" .. ولكننا نقول ..

من أحب نفسه وتعامل مع جسده وحياته بالرعاية والاهتمام اللازمين للحصول على الصحة والعافية ، فان الناس سوف تحبه .. الزوج .. الأصدقاء .. المجتمع .. ذلك أن الجسم السليم والصحيح ينعكس على نفسية راضية حلوة تشع بالحنان والأمل والإشراق والسعادة على الجميع .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://whit.ahlamontada.net
دموع القمر
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

المزاج :
عدد الرسائل : 0
انثى
عدد المساهمات : 4969
تاريخ التسجيل : 08/06/2009
العمر : 32
الموقع : فى بيتنا
المزاج : عال العال

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   السبت يوليو 11, 2009 4:11 pm

شماعات نعلق عليها فشل الريجيم



كلنا نستخدموا احد هادي الشماعات
عند الفشل


تخش الوحدة مننا للمنتدى وهي شبعانة

تدور علي ريجيم

وتختار اصعب ريجيم

ينقص 5 كيلو في اسبوع

او نص كيلو في يوم

وتقول بنتبعه

وطبعا هدا كله وهي شبعانة

وتشارك في المسابقة وهي شبعانة

وتحط الاهداف والاحلام وهي شبعانة

وشهر نبي نصير سمباتيك وهي شبعانة

وفجأة تختفي البنت هادي

وطبعا كلنا عارفين انها تخبص

وتجي باحد هده الاعدار

ليش ندوروا في عدر لانفسنا

ليش نكدبوا علي نفسنا قبل اي احد






و بالرغم من جدية بعضها ،

إلا أننا سنركز هنا على الأعذار التي يتستر وراءها ضعف الإرادة ، و عدم الرغبة في التضحية ببعض أنواع الطعام ، و تغيير بعض أنماط السلوك غير الصحي

، وهذه يجب أن تناقش بجدية و أسلوب علمي حتى يتحقق الهدف من اتباع برنامج طبي لتحقيق الوزن الصحي للشخص .

و لأنها أعذار واهية فسوف نسميها " شماعات" تمثلا بالشماعات التي نعلق عليها الملابس ، حيث أن البعض يعلق عليها أسباب فشله في تحقيق هدفه ، بينما تكمن أسباب هذا الفشل في الشخص نفسه ، و عليه مواجهة ذلك بصراحة .

شماعة الزوج :

عادة ما تستخدم الزوجة زوجها بداية في تبرير زيادة وزنها ،
فهو الذي يأتي بالحلويات الى المنزل ،
و هى مضطرة الى أكلها حتى لا تتلف .
و عندما تتبع نظالما غذائيا فهي تضطر لكسره لأن زوجها يطالبها بمشاركته وجبة العشاء التي يجب - بالطبع -
أن تكون دسمة و غنية .
و اذا نجحت الزوجة في فقد بعض وزنها ،
فانها تعود لنغمة أن زوجها حزين لفقدها وزنا ،
و انه ينعي جمالها الذي ذهب مع الريجيم ،
و انه يطالبها باسترداد الوزن الضائع . هذا اذا كان زواجها سعيدا ،
و لكن في حالة الزواج غير السعيد ،
فان زيادة الوزن تكون لأسباب حقيقية حيث تعبر الزوجة عن مشاعرها السلبية و اكتئابها من خلال استغراقها في الأكل تعويضا عن مشاعر الحب و السعادة .
ويمكن علاج هذه "الشماعة "
عن طريق تفهم الزوجين بل و الأسرة بأكملها لأهمية استعادة الوزن الصحي للزوجة حتى تتمتع بصحة طيبة تستطيع بها أن تحيا حياة سعيدة مع زوجها و أولادها . و يجب أن يعلم الزوجان أن دعم احدهما و تفهمه لاحتياجات الآخر الصحية و الغذائية هو عنصر أساسي في نجاح أية محاولة لخفض الوزن و استعادة الرشاقة .




شماعة الأولاد :

"والله نبي نقص وزني ، و لكن أولادي صغار وديما نشتري لهم الحلوى واكل من برة وتشوكلت كيك وتشيبسي "

.. و طبعا كلنا نقولولها ايه صح حرام عليك اطفالك


باهي يا فلانة
شن رايك تخلي عيالك ياكلوا اكل صحي

.. فتجيب : " أصل الأولاد ما بياكلوش وأنا اضطر لتناول الطعام بدلا منهم حتى لا يتلف .. بل أنا آكل ما يتبقى من أطباقهم لأنه خسارة "

.. و هكذا تفقد هذه السيدة و أمثالها الصحة و الوزن المثالي ، ، في سبيل إنقاذ بقايا الطعام من الذهاب إلى القمامة .. والنصيحة لهذه السيدة هو أن يكون أكل الأسرة كلها صحيا ،
وأن لا تكثر من شراء الحلويات و الأغذية ذات السعرات المرتفعة و الغنية بالدهون و النشويات و السكريات . و حتي لو سمحت لأطفالها بتناول بعض من هذه المأكولات ، فبكميات صغيرة ، و على فترات متباعدة
، وأن تبتعد هي عن هذه المأكولات حفاظا على وزنا و صحتها و سعادتها .

ولعل واحدة من أطرف "الشماعات"
المرتبطة بالأولاد هي تلك الحالة التي تسهر فيها الأم مع أولادها عندما يذاكرون دروسهم استعدادا للامتحانات
، فهي تظل مستيقظة معهم طوال الليل لكي تساندهم و تهيء لهم الظروف المناسبة للاستذكار ،
و في نفس الوقت تسلي نفسها أثناء السهر بتناول ما لذ و طاب من مأكولات و مكسرات للتسلية و مشروبات ، و غير ذلك مما تعده لأولادها و تشاركهم فيه .

والنصيحة واضحة و لا تحتاج لتذكير .. اتركي الأولاد لمسؤولياتهم ، و إذا أردت المساندة فامتنعي عن تناول الطعام ، وتذكري أن الوجبات الثلاث التي يجب أن تأكليها تنتهي بوجبة العشاء، ولا بأس من تناول خضار السلطة إذا احتاج الأمر، و لكن لا تتناولي طعاما ذو سعرات مرتفعة يضيف إلى وزنك و يربك برنامجك الطبي الذي تتبعيه لخفض وزنك .




شماعة الوالدة و الأقارب :

" معليشي اصل مشيت لامي وطبعا لازم ناكل علشان ما تزعلش مني"
أو " جو اهلي او اهل زوجي زيارة عندي وطبعا درت كل ما يخطر علي بالكم ، و طبعا كان من الواجب أن آكل معاهما لأنه عيب"

.. ان اعداد اي نوع من الطعام لا يعني بالضرورة تناوله ..
تستطيعين اعداد أفخم الموائد بأنواع مختلفة من الطعام لضيوفك حسب قواعد الضيافة الشرقية المبالغ فيها ،
و لكنك تستطيعين أن تعدي أطباقا من اللحم المسلوق و الشوربة و السلطات و الخضروات ،
وتقدري تاكلي بكميات بسيطة

ان تاكلي برقة واناقة ورشاقة وليس كانك راجل
.. و لن يدرك ضيوفك انك لم تاكلي حماما محشوا اذا كنت تقومين بواجبات الضيافة من تقطيع و غرف و تقديم و غير ذلك . ان مجرد امساكك لشوكة و سكين أما طبق سيقنعهم أنك تشاركين
. فلا تضيفي عدة كيلوجرامات الى وزنك ، و لا تستعيدي ما فقدته بالوقت و الجهد و المال لكي تجاملي أحدا .
و في نفس الوقت نوجه كلمة لأسرة أي شخص يحاول أن يستيعد رشاقته و يفقد وزنا ، أن يساعدون و يساندوه ، و أن لا يضغطوا عليه لكي يخرج عن نظامه الغذائي . ان اعدادهم لطعام موصوف له بواسطة الطبيب هو خير مجاملة و اظهار للكرم . ان الحب الحقيقي هو في المساندة و الدعم الذي نقدمه لمن نحب في سبيل استعادة صحته و وزنه المثالي .




شماعة الظروف :

" معليشي يا بنات انا مسافرة وحنضطر نخرب ريجيمي.. فأنا أسافر كثيرا و أضطر لكسر النظام الغذائي ، لذا تجد أن وزني لم ينقص بل بالعكس زاد " .. هذه حجة بليدة تحاول تغطية ضعف الارادة . فالسفر الى أي مكان لا يعني أن الأغذية الصحية من خضروات و بروتينات و فواكه غير موجودة في هذا المكان . ان من يضع نصب عينيه أن يصل الى وزنه المثالي يستطيع التصرف في أي مكان و الحصول على الأغذية الموجودة في برنامجه ، و التي تتصف بقلة المحتوي الحراري و قلة الدهون و النشويات ، و الغنية بالألياف و البروتينات والفيتامينات و المعادن .




شماعة المواسم و الأعياد :

" عيد يا بنات كل سنة وانتم بخير خلاص يومين فري وناكلوا بس علشان عيد.. " أو " لا لا شهر رمضان و نظام الأكل بيتغير علشان العزومات .. انت بتعزم و بتتعزم .. و لازم تأكل في الحالتين " .. و " معقول ماأكلش من حلويات الموسم ؟ " .. مرة أخرى نقول أن الموضوع يحتاج الى ارادة قوية .. في الأعياد نستطيع التركيز على البروتينات و الخضروات و الفواكه ، و لكن لا حاجة للحلوى الغنية بالدهون و السكريات . و في رمضان تستطيع أيضا أن تتمسك بنظام غذائي معدل يناسب رمضان من افطار و سحور، لكن يجب أن تتنازل عن الكنافة و القطايف و ما شابهها .




شماعة المصيف :

" زاد وزني لأني كنت في المصيف .. أكل كتير و مفيش حركة " .. ان المصيف فرصة لزيادة الحركة سواء في السباحة أو في التمشية على شاطيء البحر أو حتي في نط الحبل . ان نظام الطعام الصحي ألا يتغير حتي في المصيف ، و على العكس فان الحركة يجب أن تزيد في المصيف عنها و أنت في مدينتك . العبي .. اجري .. امشي .. احرقي سعرات أكثر .. لكي تصبحي أكثر رشاقة و صحة .


شماعة الوقت : "

طبعا الرياضة مهمة بس ياخسارة لأنه لا وقت لدي لممارسة الرياضة " . هذه الشماعة ضعيفة الحجة ، لأن ضبط الوزن يعتمد على الالتزام بالنظام الغذائي بأكثر مما يعتمد على الرياضة و الحركة ،
و لكن الرياضة تساعد على زيادة معدلات حرق السعرات ، و على شد العضلات و الأنسجة المترهلة من زيادة الوزن وعلى العموم فان هذه الشماعة يمكن الانتصار عليها بتغيير بعض سلوكياتنا الحركية .. فالرياضة لا تعني النادي و مضمار الجري فقط ، و انما تعني أيضا الاكثار من الحركة و المشي .
و من المعروف أن المشي يحرق سعرات حرارية أكثر من الوقوف ، و لكن الوقوف يحرق سعرات حرارية أكثر من الجلوس . ان صعودك السلالم الى سكنك أو الى مقر عملك هو نوع من ممارسة الرياضة ، كما ان المشي من حيث تصف سيارتك الى المكان الذي تنوي الذهاب اليه هو نوع من الرياضة . و نحن نقترح عليك مزاولة بعض الرياضة حتي أثناء مشاهدة التليفزيون مثل تحريك الأطراق أو الجري في المكان ، او تدريبات البطن . عندما تصدق النوايا يستطيع الانسان أن يحرك جسده في أي وقت يجده مناسبا ، ووقتها لن نحتاج الى هذه الشماعة .



شماعة المرض :

" معليشي انا الدورة قربت ونبي ناكل"
جاني برد وكنت ناكل علشان نصح
الخ


طيب يا بنات

ماحدش قالك جوعي نفسك

احنا نقولوا كولوا ولاتسرفوا

التخفيف والموازنة والحركة

يعني مش ضروري تتبعي نظام 12*14
او5 كيلوفي 5 ايام

لا انتي خططي لنفسك بارادتك

وقبل ما تاكلي

فكري

فكري

فكري

فكري


ولو تحبي نفسك حتعرفي تختاري اكلك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://whit.ahlamontada.net
mouna
عضو شرف
عضو شرف
avatar

المزاج :
عدد الرسائل : 0
انثى
عدد المساهمات : 698
تاريخ التسجيل : 10/07/2009
العمر : 29
المزاج : الحمد لله على كل حال

مُساهمةموضوع: رد: خبرتي في انقاص الوزن   الجمعة سبتمبر 11, 2009 2:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خبرتي في انقاص الوزن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دموع القمر :: منتدى حواء :: الرجيم والطب البديل-
انتقل الى: